منتديات 25 يناير2011
منتديات 25 يناير 2011

منتديات 25 يناير2011

هو عباره عن منتدى اراء ومشاورات بما يخص احداث الثوره والتغيرات التى تحدث فى مصر والمشاكل التى تحدث فيها ومتطلبات الشباب *منتدى الثوره دعوه الى الحريه والديمقراطيه واللجوء الى اراء الشعب نحو مستقبلنا افضل.....
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بركات الضمرانى
 
Egy 25
 
سليم ابو الليل
 
Admin
 
عصفوره
 
سامية خربوش
 
سيد ابوحفيظه
 
وطنى
 
المحرر
 
كتكوت
 

شاطر | 
 

 دور المثقف في تنوير الأمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بركات الضمرانى
مشرف
مشرف
avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 1142
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

مُساهمةموضوع: دور المثقف في تنوير الأمة   الخميس يوليو 05, 2012 1:48 pm

دور المثقف في تنوير الأمة



الدكتور عادل عامر


قد سجِّل
غياب دور المثقف العربي قبل الربيع العربي مع شبه حضور له أثناء الثورات الشعبية
التي أطاحت برؤوس الأنظمة، لكن ماذا عن دوره في مرحلة ما بعد الثورات؟كل حراك يفرز
مثقفيه، فالثورة الفرنسية مثلا والتي أجبرت الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول على
الاستقالة، أفرزت مفكرين جددا وأخفت آخرين.. فهل هذا هو واقع الحال في الدول
العربية؟المتابع لمشاهد الحراك الشعبي في البلاد العربية يجد أن بعض النخب المثقفة
تفاعلت مع الثورات بعد أولى أيام اندلاعها، وكانت حاضرة بفكرها وأحاديثها وحتى
تواجدها الفعلي في الميادين مكسرة بذلك حاجز الصمت والقهر الذي عانته لسنين طويلة.
وهناك بالمقابل فئة أخرى جديدة ركبت الموجة وتناغمت مع إرادة الجماهير، وتفاعلت مع
مطالبها، وشاركت نصر الثوار في كتاباتها ولقاءاتها، ولبست حلة الثورة ونجاحاتها.
لكن تأثير هذه وتلك لم يرتقي بعد إلى لعب دور قيادي يوحد الشعوب حول كلمة واحدة
وهدف واحد وفكرة مثمرة يمكن أن تلقي بظلالها على المجتمع وتساهم في توعيته وتنضيجه
لمواكبة المستجدات، وتحدي الصعاب، وتوجيهه من أجل الوقوف في وجه الأزمات والمعارك
والفتن التي تلي أي ثورة. ففي مصر ما بعد الثورة مثلا، لم نشاهد دورا للمثقف من
أجل وضع حد للفتن الطائفية ولا الصراع القائم بين المجلس العسكري والثوار. بل ظهرت
نوعية من أشباه المثقفين الذين ظهروا في غفلة على مفاجأة بالساحة المصرية وتحدثوا
باسم الثورة، وانتشر بسببهم الضجيج في كل مكان صوتا وصورة في وسائل الإعلام
بأنواعه المختلفة وما هم إلا جوقة متشدقون لا يفقهون إلا نغمة الخراب حيث الملمح
المشترك بينهم جميعا هو فكرة الهدم لما يطلقون عليه بـ(الاناركية) في التأييد
المطلق لهدم كل مؤسسات الدولة، وحينما تسأل عن فكرتهم نحو إعادة البناء مرة أخرى
تجدها مجرد أحلام واهية ليس لها مكان على الواقع المصري المرير. هذه نوعية لما
افرزه المثقف المصري(مع تحفظنا لكرامة المثقف المصري الحقيقي) في ظل استغلال الحدث
الراهن، لكن والحق كما الشمس في المقولة الشعبية التي تصف حال هؤلاء" راح
ينتهوا بسرعة مثل ما ظهروا بسرعة".!



ان مشكلة
المثقف العربي وحسب طبائعه العربية والسياسية , اما يرفض إجمالاً أو يقبل إجمالاً
, وذلك بسبب الضغوطات السياسية والدينية التي تشكل شخصيته وذلك أصبح لا يستطيع التحكم
في التكوين الحقيقي المعرفي والأخلاقي , وهذا اضعف فيه الدلالة الثقافية العامة للمجتمع
واحتياجاته كافة, لأنه اعتمد في عيشه وثقافته على الأشخاص أكثر منه على الأفكار وإنتاجها
. وهذا يضعف من دورها وتأثيرها ومصداقيتها وهذا ما يجعلها تنأى عن الحقيقة, وعندما
تنأى الثقافة عن الحقيقة الصارمة وقضاياها وتاريخها فانها تدخل مبكراً في حالات التوهان
والتشرد والضعف . وهذا يجعلنا أكثر عرضة للتخلف ويقوي من حاشية اعدائها وخصومها وهو
ما يضعف من مستوى تقدمها وتطورها لمجاراة تعدد الثقافات العالمية كما ان الضعف يؤدي
إلى التداخل في مكوناتها بين العام والخاص. ان ضمان أمن المثقف بأبعاده المتعددة ,
والذي هو بالأساس مسؤولية السلطة السياسية , يؤدي غالباً إلى تعاظم فرص المثقف وتعزيز
دوره في المشاركة بالدعوة للإصلاح والتنوير , ودفع عملية التنمية في الوطن, فلا بد
للسلطة أن تلغي الأبعاد المتعددة من التهديدات التي تواجه المثقف, ليعيش حياة كريمة
ونظيفة , ويتمتع بحرياته وحقوقه الاساسية , حتى يؤدي واجباته ومسؤولياته الوطنية .
على السلطة أن تساهم بإخلاص كبير في الارتقاء بماهية الثقافة, وتعمل على معالجة مواطن
القصور بها , .
ان مشكلة المثقف العربي وحسب طبائعه العربية والسياسية
, اما يرفض إجمالاً او يقبل إجمالاً , وذلك بسبب الضغوطات السياسية والدينية التي تشكل
شخصيته وذلك اصبح لا يستطيع التحكم في التكوين الحقيقي المعرفي والأخلاقي , وهذا اضعف
فيه الدلالة الثقافية العامة للمجتمع واحتياجاته كآفة لانه اعتمد في عيشه وثقافته على
الأشخاص أكثر منه على الأفكار وإنتاجها . تعاني الثقافة العربية من ظاهرة مزعجة وأخذها
بالأحكام والقرارات المسبقة المرتجلة في تقييم الفكر, وربما في بعض الاحايين تركض خلف
الشائعات لتصدر حكمها المستعجل, وهذا يضعف من دورها وتأثيرها ومصداقيتها وهذا ما يجعلها
تنأى عن الحقيقة, وعندما تنأى الثقافة عن الحقيقة الصارمة وقضاياها وتاريخها فانها
تدخل مبكراً في حالات التوهان والتشرد والضعف . وهذا يجعلنا أكثر عرضة للتخلف ويقوي
من حاشية اعدائها وخصومها وهو ما يضعف من مستوى تقدمها وتطورها لمجاراة تعدد الثقافات
العالمية كما ان الضعف يؤدي إلى التداخل في مكوناتها بين العام والخاص. ان ضمان أمن
المثقف بأبعاده المتعددة , والذي هو بالأساس مسؤولية السلطة السياسية , يؤدي غالباً
إلى تعاظم فرص المثقف وتعزيز دوره في المشاركة بالدعوة للإصلاح والتنوير , ودفع عملية
التنمية في الوطن, فلا بد للسلطة أن تلغي الأبعاد المتعددة من التهديدات التي تواجه
المثقف, ليعيش حياة كريمة ونظيفة , ويتمتع بحرياته وحقوقه الاساسية , حتى يؤدي واجباته
ومسؤولياته الوطنية . على السلطة أن تساهم بأخلاص كبير في الارتقاء بماهية الثقافة,
وتعمل على معالجة مواطن القصور بها , والتي تعوق مسيرة الثقافة, وتهتم بقواعد تنمية
الثقافة باطلاق حرياتها وتمكينها من ممارسة واجباتها ومهماتها .
فمسؤولية
المثقف عظيمة وجسيمة أمام الله وأمام الأمة وأمام التاريخ واستسلامه وعزوفه عن مواجهة
ما يجري في البلد من جرائم فكرية وحضارية أمر غير مقبول والتحجج بأن الساحة السياسية
مغلقة، وعوز الحياة وصعوبتها لا يسمح للمثقف الحقيقي بلعب دوره المنوط، أمر مردود وغير
مقبول أخلاقيا وحضاريا وسياسيا لأن الثقافة هي محرك السياسة في آخر المطاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دور المثقف في تنوير الأمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات 25 يناير2011 :: منتديات حلم واحداث الوطن العربى :: قسم حقوق الانسان-
انتقل الى: